تربية و تعليم ،علم و معرفة ، ثقافة و أخبار
مرحبا بكم ... مشاركتكم تسعدنا و بدورنا سنسعدكم ،هذا فضاء للتلاميذ و الأساتذة و أهل العلم و المعرفة و الثقافة ... نحن لا ننشر ما لا يرضاه الله ، فالكل يحترم الأخرين شكرا جزيلا
Bienvenue, votre participation enrichie notre forum qui est le votre…en participants respecter les sentiments des autres. Un grand MERCI

WELCOME
الوقت ذهب ان لم تستغله ذهب
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 242 بتاريخ الأربعاء أبريل 15, 2015 10:35 pm
عام 2012 سعيد
عام2011 سعيد مقولة
ساعة موّاز بالمعالمة
حاسبة موّاز الالكترونية

 

 
 
 
 

ذاكرتنا لا تنسى
 
 زملاء أعطوا الكثير، عملوا بمتوسطة موّاز بالمعالمة منهم من مازال يمارس مهنته
 و منهم من أحيل الى التقاعد و منهم من فارق هذه الحياة في جنة الخلد ان شاء الله
 
السيد لخضاري مديرا سابقا لمتوسطة موّاز بالمعالمة
 
 السيدة لخضاري أستاذة الفرنسية سابقا
 

السيدة ايشير. ف مديرة سابقة لمتوسطة موّاز بالمعالمة
 
السيد بوخديمي يوسف أستاذ ، مستشار و مدير سابق بالمتوسطة
 
السيدة بوناطيروا مستشارة للتربية بمتوسطة موّاز بالمعالمة
 
السيد سرحان عبد المعز أستاذ اللغة العربية سابقا رحمه الله
 
السيد بوجمعة نصر الدين أستاذ الفيزياء سابقا رحمه الله
 
الأنسة سبكي أستاذة اللغة العربية سابقا رحمها الله
 
الأستاذ أبو مصطفى أستاذ اللغة العربية سابقا 
 
الأستاذ بليل علي أستاذ الغة العربية سابقا
 
الأستاذ شنشان أستاذ العلوم الأجتماعية سابفا
 
الأستاذ لكروف أستاذ اللغة الفرنسية سابقا
 
الأستاذ حسني محمد أستاذ الأنجلزية سابقا
 
السيد شريف مروان مساعد تربوي سابق
 
السيد عزوز جمال مساعد تربوي سابق ومستشار تربوي حاليا  بثانوية زرالدة
 
الأستاذ نجاري أستاذ الرياضة البدنية سابقا و منشط كنز
 
الأستاذ شعبان محمد أستاذ الأنجلزية سابقا و متقاعد
 
الأستاذ جامعي أستاذ الرسم سابقا متقاعد
 
الأستاذ  وعجي محمد استاذ اللغة العربية سابقا و متقاعد
 
الأستاذ عيسى عبداللاوي أستاذ العلوم الأجتماعية سابقا
 
الأستاذ قداش علال أستاذ الرياضيات سابقا
 
السيد لخضرمستشار تربوي سابقا
 
الأستاذ جيوات مختار أستاذ الرياضيات سابقا
 
الأستاذ بركان يوسف أستاذ العلوم سابقا
 
الأستاذ كشماد جمال أستاذ العلوم سابقا
 
السيد علي أستاذ انجليزية سابقا ومستشار تربوي بالقليعة
 
الأستاذة مرزوق.ع أستاذة الأنجلزية سابقا
 
الأستاذة بركاتي.ن أستاذة اللغة الفرنسية سابقا
 
الأستاذ تواتي أستاذ العلوم سابقا
 
الأستاذ بلوطي أستاذ العلوم سابقا
 
السيد مرزوق بشير مساعد تربوي سابقا
 
السيدة تيتي.ف أستاذة الأنجلزية سابقا و نائبة مقتصد
 
الأستاذة مداني أستاذة العلوم سابقا
 
الأستاذة قتو.ح أستاذة العلوم بمتوسطة عياش بالدويرة وبمواز بالمعالمة سابقا
 
الأستاذ بن ضياف رشيد أستاذ الموسيقى سابقا و حاليا بزرالدة
 
الأستاذ زروقي أستاذ الموسيقى سابقا و حاليا بزرالدة
 
 
 
 
 
 
 
 
عفوا ان نسيت زميلا
ما عليكم الا بالأتصال بمدير المنتدى لوضع الأسم ان رغبتم
 

 
 

 

 
S'abonner à mouhoubinews sur Twitter مسجد عقبة بالمعالمة

وزارة التربية الجزائرية
موقع وزارة التربية الوطنيةانقرانقرانقرانقرالمركز الوطني لأدماج الأبتكارات البيدغوجية و تنمية تكنولوجيا الأعلام و الأتصال في التربية
وزارات تربية عالمية
اقرا موقع وزارة التربية المغربية موقع وزارة التربية المصرية المجلس الأعلى للتعليم في قطر وزارة التربية للجمهورية العربية السورية وزارة التربية و التعليم للمملكة العربية السعودية وزارة التربية و التعليم للأمارات العربية المتحدة سكول نت للجمهورية اللبنانية موقع التربية و التعليم لدولة فرنسا
أدوات بيداغوجية
انقر انقر انقر انقر تعلم الفرنسية تعلم الأنجلزية
الأخبار في طبق
اقرأ الخبر يومية رياضية جزائرية يومية سياسية باللغة الفرنسية يومية سياسية باللغة الفرنسية موقع التلفزيون الجزائري جريدة الأهرام المصرية جريدةالشروق اليومي موقع يومية النهار موقع يومية البلاد موقعيومية المساء جريدة المجاهد اليومية موقع التلفزيون الجزائري موقع قناة المسشتقلة موقع الجزيرة موقع قناة العربية
كاريكاتير و صورة الأسبوع
أكلة اليومrecette du jour Un jour, une recette : chaque jour une nouvelle recette de cuisineكاريكاتير الأسبوع صح عيدكمصورة الأسبوع تحيات الأستاذ موهوب الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه و سلم أضغط
فيديو اليوم
مواقع للأطفال
قصص،قران،ألعاب،أناشيد
الأتحاد قوة
انتضرونـــا....قريبــــا الرابعةانتضرونـــا....قريبــــا اضحك قليلا

اضحك قليلا

الضحك علاج! كثرة الضحك تميت القلب!

Powered by Conduit
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


فئة المعوقين في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25122011

مُساهمة 

فئة المعوقين في الجزائر




المقدمة :
تمثل فئة المعوقين في الجزائر و ما تحمله من طموحات في اخذ ما بعين الاعتبار من حيث التكفل و الإدماج الاجتماعي انشغالا دائما للسلطات العمومية التي أخذت على عاتقها هذا التحدي بوضعها جملة من السياسات و الترتيبات لفائدة هذه الفئة.

إن هذا التحدي القائم على أساس ضرورة حماية الأشخاص المعوقين و ترقيتهم ترتب عنه إصدار جملة من النصوص القانونية و التنظيمية ذات مواضيع متعددة لتغطية حاجيات هذه الفئة الآخذة في التزايد.

و لضمان التكفل الفعال بالمعاقين و انشغالاتهم و ضمان حقوقهم العامة و الخاصة باعتبارهم عنصر فعال في المجتمع فان مجمل النصوص القانونية التي تم إصدارها و لا سيما القانون 02/09 المؤرخ في: 08/05/2002 المتعلق بحماية الأشخاص المعوقين و ترقيتهم جاءت بمجموعة من الحقوق يستفيد بها هؤلاء بعد إثبات إعاقتهم و يمكن لنا من خلال هذه النصوص أن نحدد حقوق المعاق في ثلاث عناصر كبرى تلتزم الهيئات و الإدارة المعنية بتحقيقها و التكفل بها على ارض الواقع و هي:


أولا: الحق في التكفل الاجتماعي و الإداري.

ثانيا: الحق في التكفل المؤسساتي و المهني و الإدماج.

ثالثا: الإجراءات الخاصة بقطاع العدالة في تعاملها مع المعاقين.


أولا: الحق في التكفل الاجتماعي و الإداري:

تعتمد سياسة التكفل بذوي الاحتياجات الخاصة على إطار تشريعي و تنظيمي يتمحور حول:

- الحق في الاعتراف بصفة المعاق.

- الحق في التامين الاجتماعي.

- الحق في المنح.

- حق الطعن في قرارات اللجنة الولائية للخبرة الطبية.

1 – الحق في الاعتراف بصفة المعاق:

يقصد بالشخص المعاق طبقا للمادة 02 من قانون 02/09 المؤرخ في: 08/05/2002 بأنه: " كل شخص مهما كان سنه و جنسه يعاني من إعاقة أو أكثر وراثية أو خلقية أو مكتسبة تحد من قدرته على ممارسة نشاط أو عدة نشاطات أولية في حياته اليومية الشخصية و الاجتماعية نتيجة لإصابة وظائفه الذهنية أو الحركية أو العضوية – الحسية ".

من خلال هذا التعريف يتبين لنا أن تحديد صفة المعاق يكون بناء على خبرة طبية من ذوي الاختصاص بناء على طلب من المعني أو أوليائه أو من ينوبه لان التصريح بالإعاقة إلزامي لدى المصالح الولائية المكلفة بالحماية الاجتماعية كما نصت على ذلك المادة 03 من القانون 02/09 و بناء على قرار اللجنة الطبية يتم تحديد صنف الإعاقة حسب أحكام المنشور الوزاري المشترك رقم 01 المؤرخ في: 31/01/1993 الصادر عن وزارتي العمل و الحماية الاجتماعية و الصحة و هي:

- إعاقة بصرية: و هي الفقدان الكلي لحاسة البصر أو الرؤية غير القابلة للتصحيح و لو بوضع نظارات طبية بما يعادل نسبة عجز تساوي أو تفوق من 01 إلى 20 للقدرة العادية للإبصار لكلتا العينين.

- الإعاقة السمعية: فقدان كلي لحاسة السمع مع محدودية القدرة على الاتصال مع الآخرين.

- الإعاقة الحركية: فقدان الشخص القدرة على استعمال اليدين أو الساقين بعجز يساوي أو يفوق 50%.

- الإعاقة الذهنية: فقدان الشخص المصاب لمؤهلاته العقلية أو الفكرية بنسبة عجز تساوي 80%.

وبعد إثبات الإعاقة تسلم للمعني بالأمر بطاقة المعاق التي تسمح له بالاستفادة من الامتيازات المكتسبة التي يمنحها له القانون طبقا للمادة 09من القانون 02/ 09.

2ـ الحق في التامين الاجتماعي:

تطبيقا لأحكام القانون 83/11 المؤرخ في 02جويلية 1983 المتعلق بالتأمينات الاجتماعية فانه يقع على عاتق الدولة ممثلة في مصالح النشاط الاجتماعي إدماج الشخص المعاق غير المؤمن اجتماعيا في منظومة الضمان الاجتماعي باعتباره من الفئات الخاصة فيستفيد من التعويض عن العلاج والدواء حتى بعد بلوغه سن الرشد كما يمكن له أن يستفيد من مختلف الامتيازات التي يمنحها الصندوق لهذه الفئة كالحصول على الأعضاء الاصطناعية والكراسي المتحركة وإجراء العمليات الجراحية ومواصلة المتابعة الطبية.

3ـ الحق في المنح:

نصت المادة 05من القانون 02/09 على انه :" يستفيد الأشخاص المعوقين بدون دخل من مساعدة اجتماعية تتمثل في التكفل بهم و/أو في منحة مالية " وتطبيقا لهذه المادة جاء المرسوم التنفيذي رقم 03/45 المؤرخ في 16جانفي 2003 ونص على منحة كبار المعوقين باعتبارها منحة موجهة إلى كل شخص مصاب بتخلف ذهني عميق ومتعدد الإعاقات وكل شخص يوجد في وضعية تجعله في احتياج كلي لغيره للقيام بنشاطات الحياة اليومية بسبب إصابة وظائفه الذهنية أو الحركية أو العضوية أو الحسية تؤدي به إلى عجز كلي عن ممارسة أي نشاط وقد عرف مبلغ هذه المنحة عدة زيادات حتى وصل إلى حد 4000.00دج شهريا بموجب أحكام المرسوم التنفيذي 07/340 المؤرخ في 31/10/2007.

ـ كما توجد صيغة أخرى إلى هذه المنحة الجزافية للتضامن وهي موجهة إلى الأشخاص المعاقين عجزا تقل نسبتهم عن 100% وللمكفوفين أو الصم والبكم أو العائلات المتكفلة بأطفال معاقين تقل أعمارهم عن 18سنة ويقدر مبلغ المنحة بـ 1000.00دج يضاف إليها الامتيازات المرتبطة بالتامين الاجتماعي.

4ـ حق الطعن في قرارات اللجنة الولائية للخبرة الطبية :

تنشا اللجنة الولائية للخبرة الطبية بطلب من مدير النشاط الاجتماعي الموجه إلى مدير الصحة لتعيين أطباء مختصين في الأمراض العقلية والعصبية وأمراض وجراحة العظام وأمراض جراحة العيون والأذن والأنف والحنجرة للتكفل بالملفات الإدارية الطبية الخاصة بالحصول على بطاقة معاق أو منحة كما جاء في نص المادة 10 من القانون 02/09 وتصدر قراراتها في اجل أقصاه 03اشهر ابتداء من إيداع يسلم للمعني وله بناءا على أحكام المادة10السابقة الذكر وأحكام المرسوم التنفيذي 03/175 المؤرخ في 14/04/2003 أن يطعن في قراراتها على مستوى اللجنة الوطنية للخبرة الطبية التابعة لوزارة التضامن الوطني.

ثانيا: الحق في التكفل المؤسساتي والمهني والإدماج:

يقصد بالتكفل المؤسساتي العمل القاعدي والمتابعة الدائمة لبرامج ومنهجيات التدريس الإجباري والاختياري في الفروع والأقسام التي تنشا للتكفل بهذه الفئة.

فيجب ضمان التكفل المدرسي المبكر بالأطفال المعوقين بغض النظر عن مدة التمدرس أو السن طالما بقيت حالة الشخص المعوق تبرر ذلك وفي هذا الإطار تم إنشاء العديد من المؤسسات والمدارس المتخصصة الخاصة بالمعاقين ذهنيا ويخضع كذلك الأطفال والمراهقون المعوقون إلى التمدرس الإجباري في مؤسسات التعليم والتكوين المهني وتهيأ عند الحاجة أقسام وفروع خاصة بهذا الغرض لاسيما في الوسط المدرسي والمهني والوسط الاستشفائي حسب حالة ومؤهلات كل فئة وتفرض على هذه المؤسسات زيادة على التعلم والتكوين المهني وعند الاقتضاء إيواء المتعلمين والمتكونين والتكفل بهم نفسيا وطبيا بالتنسيق مع الأولياء وتسمح هذه الإجراءات للمعوقين كسب المعارف المهنية والعملية لدخول سوق الشغل والإدماج داخل المجتمع وهو التحدي والتوجه الجديد الذي يفرض على السلطات المعنية اخذ بعين الاعتبار هذه الفئة وذلك حتى يتسنى لهؤلاء ممارسة نشاط مهني مناسب أو مكيف يسمح لهم بضمان استقلالية بدنية واقتصادية فبموجب المادة 24 من القانون 02/09 لايجوز إقصاء أي مترشح بسبب إعاقته من مسابقة أو اختبار أو امتحان مهني يتيح له الالتحاق بوظيفة عمومية أو غيرها إذا أقرت اللجنة الولائية للتربية الخاصة والتوجيه المهني عدم تنافي إعاقته مع هذه الوظيفة ويتم ترسيم العمال المعوقين ضمن نفس الشروط المطبقة على العمال الآخرين.

كما يفرض القانون على كل مستخدم أن يخصص نسبة 01% على الأقل من مناصب العمل للأشخاص المعوقين المعترف لهم بصفة العامل وعند استحالة ذلك يتعين عليه دفع اشتراك مالي تحدد قيمته عن طريق التنظيم ويرصد في حساب صندوق خاص لتمويل نشاط حماية المعوقين وترقيتهم.

ومن اجل ترقية تشغيل الأشخاص المعوقين وتشجيع إدماجهم واندماجهم الاجتماعي والمهني يمكن إنشاء أشكال تنظيم عمل مكيفة مع طبيعة إعاقتهم ودرجتها وقدراتهم الذهنية والبدنية لاسيما عبر الورشات المحمية ومراكز توزيع العمل في المنزل أو مراكز المساعدة عن طريق العمل المكيف وفقا للمرسوم التنفيذي 82/180 المؤرخ في 15ماي 1982 المتعلق بتشغيل المعوقين وإعادة تأمينهم المهني.

ولإعادة بعث الحياة الاجتماعية للأشخاص المعوقين ورفاهيتهم فرض القانون مجموعة من التدابير من شانها القضاء على الحواجز التي تعيق الحياة اليومية لهؤلاء الأشخاص لاسيما في مجال :

ـ تسهيل الحصول على الأجهزة الاصطناعية والمساعدات التقنية التي تضمن الاستقلالية البدنية وتسهيل استبدالها

ـ تسهيل الوصول إلى الأماكن العمومية واستعمال وسائل النقل عن طريق بطاقة المعوق التي تحمل إشارة "الأولوية في الاستقبال وأماكن التوقف بنسبة 4% من أماكن التوقف في الموافق العمومية للمعوق أو مرافقه.

ـ تسهيل الحصول على السكن الواقع في المستوى الأول من البنايات.

ـ الإعفاء من دفع الرسوم والضرائب عند اقتناء السيارات السياحية ذات الأعداد الخاص وحيازة رخصة سياقة خاص بالمعوقين حركيا.

ـ إعفاء المعاقين الإجراء من الضريبة على الدخل الإجمالي لذوي الدخل الأقل من 15000دج حسب المادة 06 من قانون المالية لسنة 2005.

ـ مجانية وتخفيضات في مجال النقل لفائدة الأشخاص المعاقين بنسبة عجز قدرها 100% في تسعيرات النقل الجوي العمومي الداخلي كما يستفيد بنفس التدابير المرافقون للأشخاص المعوقين المنصوص عليهم أعلاه بمعدل مرافق واحد لكل شخص معوق وتتكفل الدولة بالتبعات الناجمة عن مجانية النقل أو التخفيض في تسعيراته.

بالإضافة إلى هذه الامتيازات ودائما في إطار إدماج المعاق في الحياة العامة صدرت عدة نصوص قانونية تنص على إنشاء جمعيات وأجهزة تهتم بهذه الشريحة وهو مايسمى بالحركة الجمعوية سواء على مستوى المحلي أو الوطني لمديريات الحماية الاجتماعية على مستوى الولايات أو المجلس الوطني للأعضاء الاصطناعية ولواحقها بموجب المرسوم التنفيذي 88/27 المؤرخ في 09/02/1988 والمجلس الوطني للأشخاص المعوقين وكيفيات سيره وتنظيمه بموجب المرسوم التنفيذي 06/145 المؤرخ في 26/04/2006 والمركز الوطني للموظفين المختصين لمؤسسات المعوقين بموجب المرسوم التنفيذي 81/391 المؤرخ في 26/12/1987 زيادة على الجمعيات المتعددة النشاطات على مستوى كل بلدية.

والهدف من إنشاء هذه الأجهزة والجمعيات هو الاهتمام بحقوق المعاق و التكفل به والمطالبة بانشغالاته وتوصيلها للجهات المختصة حتى تتمكن من تعديل التشريعات الخاصة بهذه الفئة حسب تطورات الحياة الاقتصادية.

نشير في الأخير إلى أن مسالة الاهتمام بالوقاية من الإعاقة من أهم المسائل التي تقع على عاتق المواطن والسلطات العامة على حد سواء وذلك عن طريق أعمال الكشف وبرامج الوقاية الطبية وحملات الإعلام والتحسيس حول العوامل المسببة للإعاقة قصد تشخيصها والتكفل بها وتقليص أسبابها خاصة المرضية منها عن طريق التبليغ من طرف الأولياء أو من ينوب عنهم أو مستخدمي الصحة أثناء ممارسة وظائفهم وكذا كل شخص معني فور ظهورها لتمكين الجهات المعنية من التكفل بها تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها قانونا وفقا لما جاء في نص المادة 13من القانون 02/09 المؤرخ في 08ماي 2002.

ـ ثالثا: الإجراءات الخاصة بقطاع العدالة في تعاملها مع المعوقين:

ـ إن البرنامج الموجه لذوي الاحتياجات الخاصة في إطار عصرنة العدالة قد انطلق فعليا على مستوى 06مؤسسات قضائية باعتبارها مشاريع نموذجية في انتظار تعميمه على 193 محكمة و27 مجلس قضائيا و127مؤسسة عقابية قبل نهاية السنة الجارية.

وتعمل وزارة العدل على إشراك وزارات وهيئات حكومية أخرى وعدد من الجمعيات والمنظمات المهتمة بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف تكييف مؤسسات القطاع وفقا لاحتياجاتهم وتمكينهم من الوصول إلى المعلومة القانونية ومعرفة حقوقهم وكيفية المطالبة بها من خلال إجراءات مادية كتزويد المحاكم والمجالس القضائية بممرات وشبابيك خاصة لهذه الفئة يشرف عليها موظفون يتقنون لغة الاتصال بالإشارات وتخصيص قاعات للراحة والاستقبال مكيفة علاوة على ضمان التغطية الصحية الضرورية من خلال قاعات تمريض بالمحاكم.

كما تم وضع تحت تصرف الأشخاص المكفوفين استمارات إدارية ووثائق مكتوبة بخط البراي وتم أيضا تكوين مجموعة من كتاب الضبط في لغة الإشارات للتواصل مع الصم والبكم.

وهذه الإجراءات قد تم تفعيلها بمجلس قضاء وهران ، قسنطينة ، الجزائر كما تم تزويد محكمة عين الترك بارزيو ومحكمة قسنطينة ببعض المعدات الخاصة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة والأميين الطاعنين في السن الذين يعتبرون كذلك من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الفئة الضعيفة من المجتمع التي يجب التكفل بها سيما في المؤسسات القضائية لتقريبها أكثر من العدالة والحفاظ على جميع حقوقها المشروعة بطريقة قانونية في انتظار تعميم هذه الإجراءات على كافة المحاكم عبر التراب الوطني.

الخــاتمــة:
ـ إن مجمل الحقوق التي كرسها المشرع الجزائري لصالح فئة المعاقين تمثل فقط جزءا من التكفل والاهتمام الذي يقع على عاتق السلطات العمومية وكل أفراد المجتمع لان تحقيق هذه الحقوق يتطلب وعي ومرونة وتسهيلات اتجاه هذه الفئة لإعادة بعث الأمل في نفوس هؤلاء وإدماجهم في الحياة العامة.

والقضاء على الحاجز النفسي والتخفي وراء الإعاقة للعيش في عزلة وهو الجانب الذي يبقى محل دراسة وبحث من طرف مختلف الفاعلين في هذا المجال لإيجاد طرق التكفل الفعالة بهذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

_________________




Nouvelle page 1





الرحمة بأصحاب الاحتياجات الخاصة




 






 








 


الإسلام دين الرحمة والمحبة
والوفاء , الإسلام دين التعاون


والإخاء قال الله تعالى{وَاعْتَصِمُوا
بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا}، (آل عمران 103). وقال عز وجل{وَتَعَاوَنُوا
عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}، (المائدة 2).
{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا
اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}الحجرات:10.

وقال النبي الأكرم سيدنا محمد صلى الله عليه
وآله وصحبه وسلم : (( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد
الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )) . متفق
عليه


ويقول رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه
وسلم: (( إِنَّ


الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ
يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضاً وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ )).


رواه البخاري .

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه
وسلم: ((يَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ )). رواه الترمذي في كتاب الفتن،
حديث رقم (2166)، 4/466، وقال: حديث حسن غريب. 


وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ
اللَّهَ يَرْضَى لَكُمْ ثَلاثًا وَيَكْرَهُ لَكُمْ ثَلاثًا: يَرْضَى لَكُمْ
أَنْ تَعْبُدُوهُ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا
بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا، [وَأَنْ تَنَاصَحُوا مَنْ وَلاهُ
اللَّهُ أَمْرَكُمْ]. وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ وَإِضَاعَةَ الْمَالِ
وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ». رواه مسلم في كتاب الأقضية، 5/130.


إذا تفكر الإنسان المؤمن في أول آية في كتاب
الله عز و جل و هي (بسم الله الرحمن الرحيم)، فإنه يجد بأن أكثر صفة ألزمها
المولى لأسمه هي الرحمة، و نجد بأنه في أول آية يكرر الله لفظ الرحمة مرتين
(الرحمن الرحيم). يقول الله تعالى: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ
حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ
وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ
رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ
وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ). الآية السابعة من سورة غافر.


إن الإنسان لا يتميّز في إنسانيته إلا بقلبه
وروحه، لا في أكوام لحمه وعظامه. بالروح والقلب يحسُّ ويشعر، وينفعل ويتأثر،
ويرحم ويتألم.


الرحمة كمال في الطبيعة البشرية، تجعل المرء
يرقّ لآلام الخلق، فيسعى لإزالتها، كما يسعى في مواساتـهم، كما يأسى
لأخطائهم، فيتمنّى هدايتهم، ويتلمّسُ أعذارهم.


الرحمة صورة من كمال الفطرة وجمال الخلُق،
تَحْمِلُ صاحبَها على البر، وتـهبُّ عليه في الأزماتِ نسيماً عليلاً تترطّب
معه الحياة، وتأنس له الأفئدة.


في الحديث الصحيح: ((جعل الله الرحمة مائة
جزء، أنزل في الأرض جزءاً واحداً، فمن ذلك الجزء تتراحم الخلائق حتى ترفع
الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه)) أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي
هريرة رضي الله عنه. 


والإسلام رسالة خير وسلام ورحمة للبشرية كلها،
دعا إلى التراحم، وجعل الرحمة من دلائل كمال الإيمان، فالمسلم يلقى الناس
وفي قلبه عطفٌ مُدخَورٌ، وبرٌّ مكنون، يوسع لهم، ويُخففُ عنهم، ويُواسيهم،
فعن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ((لن
تؤمنوا حتى تراحموا))، قالوا: يا رسول الله، كلنا رحيم، قال: ((إنه ليس
برحمة أحدكم صاحبه، ولكنها رحمة العامة)) رواه الطبراني ورجاله ثقات.وليست
الرحمة بالإنسان فقط بل الرحمة بالحيوان, إمرأة دخلت النار في هرة فعن أبي
هريرة رضي الله عنه ، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : «أن امرأة دخلت
النار في هرة ربطتها. فلم تدعها تصيب من خشاش الأرض. ولم تطعمها ولم تسقها
حتى ماتت».أخرجه أحمد (2/507) , 




رجل دخل الجنة في كلب سقاه فشكر الله له فغفر
له, عن أبي هريرة أن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} قال بينما رجلٌ يمشي
بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلبٌ يلهث
يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان
بلغ مني فنزل البئر فملأ خُفَّهُ ماءً ثم أمسكه بفيه حتى رقي فسقى الكلبَ
فَشَكَرَ اللهُ له فغفر له, قالوا يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً:
فقال: في كل كبدٍ رطبة أجرٌ)) متفق عليه 


الرحمة خاصة بأصحاب الإحتياجات
الخاصة: 


وخاصة الرحمة والتعاون مع اصحاب الإحتياجات
الخاصة الذين ابتلوا بهذه الإعاقات.وهناك أنواع عدة من الإعاقاتوجميعُها
لهاأساليبُ خاصةٌ في التعامل.وغالباً ما تكون هذه الإعاقةخَلْقيه مُنذُ
الولادةِأو أن يصاب الشخصُ بحادثما, كاإرتفاعٍ في درجةِ حرارةِ الجسمِ أو
حادثٍ في الطريقونحوِهِ,وهناك من لديه صعوبات في التعلمأو اضطرابات في
السلوك أو اضطراب التواصل,إذاً تختلفُ الإعاقاتُ فمنها جسديةٌ - عقليةٌ-
بصريةٌ – سمعيةٌ-فماهي نظرة المجتمع و نظرتك أنت أيها الأخُ الكريم إلى
هذهالفئة من الناس كيف تتعامل معها عند رؤيتها,ما هي ملامح وجهك عند رؤيتهم
تذكر عليك الانتباهلإنفعالاتكأمامهم فهم أشدُ حساسيةً وأقوى ملاحظةً من
الشخصالسليم العادي


تعريف الإعاقة

الإعاقة مصطلح يشمل العاهات وقيودَ النشاطِ
اليومي يترافقُ مع ضعفٍ في وظيفةِ الجسمِ أو بُنيتِهِ ، 


والحدُ من النشاط تكمن في الصعوبة التي
يواجهها الطفل المعاق في تنفيذ مهمة أو عمل ما وقيودٌ أخرى تُعيقُ مشاركةَ
الفردِ بالمجتمع, وهكذا هي ظاهرةٌ معقدةٌ تَعكِسُ التفاعلَ بين ملامح جسمِ
الشخصِ وسماتِ المجتمعِ الذي يعيش فيه. 


تتضمن هذه العاهات : الصعوباتِ البدنيةَ
والحسيةَ ، والمعرفيةَ أو الإعاقةَ التنموية. ويمكن أيضا ان تمتدَ الى
الاضطراباتِ النفسية والعديدِ من الأمراضِ المزمنة .


قد يحدث العجز خلال أي مرحلة من حياة الطفل
أو قد تكون موجودة منذ الولادة. 


المناقشات التي تدور حول الإعاقة:

المناقشات التي تدور حول الإعاقة تَشمَلُ
الحقوقَ الاجتماعيةَ، والاندماجَ الاجتماعيَ بعدها يتم الانتقالُ إلى أرض
الواقع لتوفير التسهيلات وتأهيل الأطفال المعاقين فكريا ، حركيا واجتماعيا
في محاولة لإيجادِ سُبُلٍ فعالةٍ لضمانِ مساهمة ومشاركة ذوي الاحتياجات
الخاصة مع المجتمع في جميع مجالات الحياة.


فكرة خاطئة عن المعاق

يظنُ كثيرٌ من الناسِ أن المُعاقَ حقيقةً هو
من فَقَدَ الأهليةَ على الحياةِ الطبيعيةِ من ذوي الاحتياجاتِ الخاصة، وهذه
الطائفةُ ممن أُصيبَ بعاهةٍ ذهنيةٍ أو فكريةٍ أو نفسيةٍ مأجورون في الإسلام
لهم منزلتُهم من الاحتفاءِ والاعتناءِ والتكريم، فعن صهيب الرومي رضي الله
تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( عجباً لأمر المؤمن أن
أمره كله له خيرٌ وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيراً
له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له))متفق عليه.يقول الله تعالى في
الحديث القدسي : (( من أَذْهَبْتُ حَبِيبَتَيْهِ ، فَصبرَ واحتسبَ ، لم أرضَ
لهُ ثواباً دُونَ الجنةِ». أخرجه الترمذي من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى
عنه وقال: هذا حديث حسن صحيح. 


يقول ربنا تبارك وتعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ
}153) {وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ
بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ }154{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ
بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ
وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ }155) الَّذِينَ
إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ
رَاجِعُونَ }156{ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ
وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}سورة البقرة.


المعاقُ حقيقةً:

المعاقُ حقيقةً هو من عَطَّلَ عَقلَهُ
وجَمّدَ حَواسَّهُ وأماتَ مشاعرَهُ فعاش حياة البهائم في صورة ابن آدم،
ومُسخ إلى دابة في هيئة بشر، ولهذا قال الله تعالى عن هذا الصنف: {وَلَقَدْ
ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ
لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ
آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ
أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}لأعراف:179، فمن لم يفكر بعقله التفكير
الصحيح، ولم يعتقد بقلبه الاعتقاد السليم، ومن لم ينهج النهج القويم ويسلك
الصراط المستقيم فهو معاق حقيقة، أما من أصيب بعاهة في جسمه فقد تكون هذه
العاهة سببا لعظمته ونجاحه وتفوقه، وقد كانت حياة المشاهير والنجوم في
العالم الذين أصيبوا بعاهات في أبدانهم حافزاً لهم على النجاح والتفوق،
فابن عباس عالم الأمة عمي في آخر عمره، وقتادة أعمى، وعطاء بن أبي رباح
عالم الدنيا أشل و أحنف أعرج، والزمخشري مبتور الرجل وروزفلت مقعد، وبتهوفن
أصم، وغيرهم كثير من العمي والعرج والخرس والبكم والمقعدين ومع هذا ملأوا
الدنيا نجاحا ومجدا وأثرا طيبا، وعندنا ألوف مؤلفة من الشباب القوي المتين
الثخين السمين البدين إلى درجة أن أحدهم قد يصارع الثور ويطرح البغل ويقلب
الحمار على ظهره، ولكنه فاشل في الحياة فلا علم ولا فهم ولا إيمان راسخ ولا
خُلق قويم ولا مشاركة في الحياة ولا نفع يُرجى منه، كما قال حسان بن ثابت
رضي الله تعالى عنه في بعض الناس: 




لا بأسَ بِالقَومِ مِن طولٍ ومن عِظَمٍ 

جُسمُ البِغالِ وَأَحلامُ العَصافيرِ 



وقد ذم الله المنافقين رغم قوة أجسامهم
وفصاحتهم، لكن لخبث سيرتهم وقبيح سريرتهم قال عنهم: {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ
تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ
كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ
هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى
يُؤْفَكُونَ}المنافقون:4 فنحن نحتاج إلى عقول ذكية وأفكار سوية وأخلاق
راشدة وهمم عالية، أما الجثث الهامدة والأجسام البالية التي لا روح فيها
ولا نور ولا مشاعر، فهي العبء الثقيل، والعذاب الوبيل على الناس وعلى
الحياة، وقد وجدنا من ذوي الاحتياجات الخاصة من صار قصة في النجاح، ومثلاً
في الإبداع، فمنهم من حصل رغم شلله على درجة الدكتوراه، ومنهم من ألّف
الكتب وهو مقعد، ومنهم من أسهم في مشروع نافع مفيد وهو فاقد لبعض أعضائه،
فصارت المحنة بالنسبة لهؤلاء منحة والبلية عطية, وتذكرنا قول أبي الطيب: 


لَعَلَّ عَتبَكَ مَحمودٌ عَـواقِـبُهُ
فَرُبَّما صَحَّتِ الأَجسامُ بِالعِلَلِ


وقال أبو تمام:

قَد يُنعِمُ اللَهُ بِالبَلوى وَإِن عَظُمَت
وَيَبتَلي اللَهُ بَعضَ القَومِ بِالنِعَمِ هنيئا للمصابين في أجسامهم
المعافين في عقولهم وإيمانهم، وطوبى لمن صنع من الليمون شرابا حلوا، وسلامٌ
على من حوّل الخسائر إلى أرباح فلم تعطله آفة، ولم تقعده عاهة عن المواصلة
والعمل والإنتاج والإبداع، وتبا لمن عطّل مواهب الله عليه فعاش صفرا ومات
صفرا قال الله تعالى: {أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ
أَيَّانَ يُبْعَثُونَ}النحل:21، أيها الإخوة من ذوي الاحتياجات الخاصة ليس
عندكم إعاقة، المعاق حقيقة هو الفاشل والمحبط والكسلان الذي عاش بلا رسالة
ولا هدف في الحياة وإنما صار لفظا زائدا وجملة غير مفيدة في كتاب الحياة.


دمج الفرد المعاق مع المجتمع:

وهذا يتطلبُ العملَ الاجتماعيَ والمسؤوليةَ
الجماعية للمجتمع بأسرِهِ لإجراء التشريعات و التعديلات اللازمة من أجل
المشاركة الكاملة للأشخاصِ المعوقين في جميعِ مجالاتِ الحياةِ الاجتماعية.
التي تتطلب الفردَ والمجتمعَ والتغييرَ الاجتماعيَ على نطاقٍ واسعٍ.


حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة:

وافقت الامم المتحدة رسميا في كانون الأول
ديسمبرعام 2006م على اتفاقيةِ حُقوقِ الأشخاصِ ذوي الإعاقة ، وهي أولُ
مُعاهدةٍ لحقوقِ الإنسان في القرن الواحد والعشرين لحمايةِ وتعزيزِ الحقوق
والفرصِ للمعاقين حيث يُقدرُ عددُهم في العالم ب 650 مليون شخص معاق.
وتُوفرُ تلك الاتفاقيةُ الحقوقَ الكاملةَ للطفلِ المعاقِ في التعليمِ
والعملِ والتأهيلِ الجسدي والنفسي والاجتماعي.


وعلى هذا يجب التأكيد على ما
يأتي:


1 - احترام الطفل المعاق وتشيجعه وعدم
السخرية منه.


من المهم مكافأةُ أو تعزيزُ هؤلاء الأطفال
لتشجيع التواصل والاتصال لديهم.


2 - مساواته بإخوانه وأخواته في الملبس
والمأكل والنزهة والألعاب بما يناسب وضعه, وعدم إشعاره بأنه يختلف عن
أقرانه.


3 - عدم نهره أو توبيخه بسبب إعاقته.إن أخطأ
الطفل ذو الاحتياجات الخاصة عليك أن لا تعاقبه بقسوة جارحةولا أن تفرط في
دلاله بتجاوزك عن أخطائه. فالقسوةُ الجارحةُستتبعُها نظراتُ شفقةٍ تُشعرُهُ
بالحزنِ والانتقاصِ وخاصةً إنْ حَصَلَهذاأمام الناس. كما ويجب عدمُ تجاوزِ
الأخطاءِ إن صَدَرَت فيمواقفَ معينةٍ، بل كأي طفلٍ سويٍ علينا تعديلُسلوكِه
بالعقابِ إن أخطأ وتعزيزُهُ بالثوابِ إن أصاب. ولا يكونُ العقابُأمامَ جمعٍ
من الناس إلا عقاباً لفظياًلا يجرح. فالهدفُ من العقابتنبيهُهُ لعدمِ قبولِ
السلوكِ الخاطئ.


بذلك يتنبه الطفل لأخطائهفيتجنبُها ويشعرُ
بالمراقبةِ المستمرةِ والتي من شأنِها تعويدُالطفلعلى السيطرةِ على
أخطاءِهِ وتجنبِها. ومن جهةٍ أخرى إنأخطأ الطفل فلا يَجبُ أن نَحُلَ
مشاكلَهُ بعزلِهِعن العالمِ لإراحةِ نفسنا، بلعلينا أن ندفعَهُ للتواصل
الاجتماعي ودمجِهِ معالآخرين.


فإن من أهم الجوانب التي يجب أن نركز عليها
ونأخذهابمحمل الجد هي الجوانب الاجتماعيةوالتواصلية للطفل المعاق.


4 الأّ نتعامل مع ذوي الاحتياج الخاص على أنه
عاجز, 


فالإعاقة شيء و العجز شيء أخر, فكم من ذي
حاجة وصل الى أعلى الرتب العلمية و الاجتماعية ...


5– التحلي بالصبر والحلم في تعاملنا معهم. قد
يسيء هؤلاءِ الأطفال تفسيرَ المواقفِ الاجتماعيةِ وقد يستجيبون لها بطريقة
غير ملائمة


حيثيكون النمو الاجتماعي لتلك الفئة ضعيفاً
ويظهر ذلك في المواقف الاجتماعية، فعلى منيتعامل


معهمان يحاول تفهم ذلك وتداركه بشدهم
للمشاركة وخاصة ان كانوا يحاولون التنحي والانسحاب،


فهم بحاجة ماسة للتشجيع على الدمج.

6 – إعطاؤُهُ الفرصةَ للاعتمادِ على نفسِهِ ,
وزرعِ الثقةِ فيه وعدمِ الإسراعِ في تقديمِ المساعدةِ له إلا حين يطلبُها
منا. ومن هنا يجب أن نتذكر دوماً أن طفلنا يحتاج لعطفناواهتمامنا. والعطف
والاهتمام لا يعني أبداًالإفراطَفي دلاله وتجاوز أخطائه، بلاهتمامُنا
يَنعَكِسُ في تنشئتنا له وتقويتَهُ للاندماج في المجتمعوهذه


أبسطُ حقوقِهِ. فعلينا جاهدين أن نجنب
أبناءنا المعاقينالانسحاب اجتماعيا لأنَّ حاجاتِهم النفسيةَ بنفسِالمستوى
من الأهمية لحاجاتِ الأفرادِ الآخرين. ويجب أننراعيَ أنَّّّّّّّّهُ من اقل
حقوق الطفل ذو الاحتياجات الخاصة هوالسماح له بالتفاعلات الروتينية لإعطائه
الفرصة بالشعور بالأمن والثقة بالنفس. 


وهذا كله يعتمد على من يتعامل مع الأطفال.
فالأطفالذوي الاحتياجات الخاصة مثلهم كمثلالطبقاتالأخرى والناس عامة، لهم
كما لغيرهم ايتيكيت وفن فيالتعامل.


فالذوق الرفيع لا ينحصر مع فئة معينة من
الناس، بل هوطبيعة في الشخص تنبع منه وتعكسنجاحهفي حياته ومع من حوله.
آملين التعاون والاندماج مع هذهالفئات وإعطائها أبسط حقوقها


في الحياة والتفاعل مع الناس

7 – إشراكهم في الحياة العامة , وعدم عزلهم
عن المجتمع ,ومساعدتهم لحضور الصلوات , ودعواتهم للأفراح والطعام , وحضورهم
مجالس الناس الخاصة والعامة.


8 – تنمية روح الإيمان والرضا بقضاء الله
وقدره , والأمل فيما ادخره الله تعالى لعباده الصابرين.


9 – التحذير من إطلاق الألقاب عليه
والاستهزاء به, ونبذه بالألقاب والقسوة عليه, ورفضه من قبل الأسرة أو
المجتمع.


10 – عدم جواز استخدام الأطفال من ذوي
الإحتياجات الخاصة في الوصول إلى مآرب شخصية وخاصةُ التسول.





سبحان الله فى اوروبا العنايه بهم
على الوجه الاكمل لا ينقصهم شىء وهم قبل كل الناس، أتمنى يكون كده فى بلآد
الاسلآم 


 




  







 



 






 


معناة ذوي الاحتياجات في بلاد المسلمين 





 








Admin
Admin

عدد المساهمات : 162
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

http://mouhoubischool.forumfamilly.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

فئة المعوقين في الجزائر :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى