تربية و تعليم ،علم و معرفة ، ثقافة و أخبار
مرحبا بكم ... مشاركتكم تسعدنا و بدورنا سنسعدكم ،هذا فضاء للتلاميذ و الأساتذة و أهل العلم و المعرفة و الثقافة ... نحن لا ننشر ما لا يرضاه الله ، فالكل يحترم الأخرين شكرا جزيلا
Bienvenue, votre participation enrichie notre forum qui est le votre…en participants respecter les sentiments des autres. Un grand MERCI

WELCOME
الوقت ذهب ان لم تستغله ذهب
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 242 بتاريخ الأربعاء أبريل 15, 2015 10:35 pm
عام 2012 سعيد
عام2011 سعيد مقولة
ساعة موّاز بالمعالمة
حاسبة موّاز الالكترونية

 

 
 
 
 

ذاكرتنا لا تنسى
 
 زملاء أعطوا الكثير، عملوا بمتوسطة موّاز بالمعالمة منهم من مازال يمارس مهنته
 و منهم من أحيل الى التقاعد و منهم من فارق هذه الحياة في جنة الخلد ان شاء الله
 
السيد لخضاري مديرا سابقا لمتوسطة موّاز بالمعالمة
 
 السيدة لخضاري أستاذة الفرنسية سابقا
 

السيدة ايشير. ف مديرة سابقة لمتوسطة موّاز بالمعالمة
 
السيد بوخديمي يوسف أستاذ ، مستشار و مدير سابق بالمتوسطة
 
السيدة بوناطيروا مستشارة للتربية بمتوسطة موّاز بالمعالمة
 
السيد سرحان عبد المعز أستاذ اللغة العربية سابقا رحمه الله
 
السيد بوجمعة نصر الدين أستاذ الفيزياء سابقا رحمه الله
 
الأنسة سبكي أستاذة اللغة العربية سابقا رحمها الله
 
الأستاذ أبو مصطفى أستاذ اللغة العربية سابقا 
 
الأستاذ بليل علي أستاذ الغة العربية سابقا
 
الأستاذ شنشان أستاذ العلوم الأجتماعية سابفا
 
الأستاذ لكروف أستاذ اللغة الفرنسية سابقا
 
الأستاذ حسني محمد أستاذ الأنجلزية سابقا
 
السيد شريف مروان مساعد تربوي سابق
 
السيد عزوز جمال مساعد تربوي سابق ومستشار تربوي حاليا  بثانوية زرالدة
 
الأستاذ نجاري أستاذ الرياضة البدنية سابقا و منشط كنز
 
الأستاذ شعبان محمد أستاذ الأنجلزية سابقا و متقاعد
 
الأستاذ جامعي أستاذ الرسم سابقا متقاعد
 
الأستاذ  وعجي محمد استاذ اللغة العربية سابقا و متقاعد
 
الأستاذ عيسى عبداللاوي أستاذ العلوم الأجتماعية سابقا
 
الأستاذ قداش علال أستاذ الرياضيات سابقا
 
السيد لخضرمستشار تربوي سابقا
 
الأستاذ جيوات مختار أستاذ الرياضيات سابقا
 
الأستاذ بركان يوسف أستاذ العلوم سابقا
 
الأستاذ كشماد جمال أستاذ العلوم سابقا
 
السيد علي أستاذ انجليزية سابقا ومستشار تربوي بالقليعة
 
الأستاذة مرزوق.ع أستاذة الأنجلزية سابقا
 
الأستاذة بركاتي.ن أستاذة اللغة الفرنسية سابقا
 
الأستاذ تواتي أستاذ العلوم سابقا
 
الأستاذ بلوطي أستاذ العلوم سابقا
 
السيد مرزوق بشير مساعد تربوي سابقا
 
السيدة تيتي.ف أستاذة الأنجلزية سابقا و نائبة مقتصد
 
الأستاذة مداني أستاذة العلوم سابقا
 
الأستاذة قتو.ح أستاذة العلوم بمتوسطة عياش بالدويرة وبمواز بالمعالمة سابقا
 
الأستاذ بن ضياف رشيد أستاذ الموسيقى سابقا و حاليا بزرالدة
 
الأستاذ زروقي أستاذ الموسيقى سابقا و حاليا بزرالدة
 
 
 
 
 
 
 
 
عفوا ان نسيت زميلا
ما عليكم الا بالأتصال بمدير المنتدى لوضع الأسم ان رغبتم
 

 
 

 

 
S'abonner à mouhoubinews sur Twitter مسجد عقبة بالمعالمة

وزارة التربية الجزائرية
موقع وزارة التربية الوطنيةانقرانقرانقرانقرالمركز الوطني لأدماج الأبتكارات البيدغوجية و تنمية تكنولوجيا الأعلام و الأتصال في التربية
وزارات تربية عالمية
اقرا موقع وزارة التربية المغربية موقع وزارة التربية المصرية المجلس الأعلى للتعليم في قطر وزارة التربية للجمهورية العربية السورية وزارة التربية و التعليم للمملكة العربية السعودية وزارة التربية و التعليم للأمارات العربية المتحدة سكول نت للجمهورية اللبنانية موقع التربية و التعليم لدولة فرنسا
أدوات بيداغوجية
انقر انقر انقر انقر تعلم الفرنسية تعلم الأنجلزية
الأخبار في طبق
اقرأ الخبر يومية رياضية جزائرية يومية سياسية باللغة الفرنسية يومية سياسية باللغة الفرنسية موقع التلفزيون الجزائري جريدة الأهرام المصرية جريدةالشروق اليومي موقع يومية النهار موقع يومية البلاد موقعيومية المساء جريدة المجاهد اليومية موقع التلفزيون الجزائري موقع قناة المسشتقلة موقع الجزيرة موقع قناة العربية
كاريكاتير و صورة الأسبوع
أكلة اليومrecette du jour Un jour, une recette : chaque jour une nouvelle recette de cuisineكاريكاتير الأسبوع صح عيدكمصورة الأسبوع تحيات الأستاذ موهوب الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه و سلم أضغط
فيديو اليوم
مواقع للأطفال
قصص،قران،ألعاب،أناشيد
الأتحاد قوة
انتضرونـــا....قريبــــا الرابعةانتضرونـــا....قريبــــا اضحك قليلا

اضحك قليلا

الضحك علاج! كثرة الضحك تميت القلب!

Powered by Conduit
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


كذبة العلم في يوم العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16042015

مُساهمة 

كذبة العلم في يوم العلم




كذبة العلم في يوم العلم : للكاتب عبد الرزاق قسوم يوم 01/04/2011 عن أون لاين شروق


بدعة سخيفة وفرية غير لطيفة تلك التي خرج بها علينا الغرب المبدع في شهر أبريل من كل سنة، وفي غيره من الشهور، لقد قنن لنا الغرب الكذب فجعل لنا يوما نكذب فيه على أنفسنا فيكذب الأخ على أخيه والأب على بنيه والمسؤول على ذويه، وكل ذلك باسم كذبة أو سمكة أول نيسان...
• ولا يزال الغرب المبدع يتفنن في البدع؛ فقد اختزل عواطفنا في يوم من أيام السنة سماه "يوم الحب" وقدس من أيام السنة يوما نعظم فيه الجنس اللطيف أطلق عليه "يوم المرأة" وكذلك فعل مع الأم ومع العامل ومع أصناف أخرى من المجتمع.
• وأيا كانت مقاصد علماء النفس وعلماء الاجتماع وفلاسفة الاديولوجيا في الغرب من تحكمهم في مشاعرنا وعواطفنا ونزواتنا فإن العبرة بالخواتم، والخواتم هنا هي تعويدنا ولو ليوم على الكذب، وعلى الحب، وعلى تقديس المرأة كأم وكشريكة حياة،  وتقبيل يد العامل بوصفه بانيا للوطن ومشيدا للحضارة.
• وهكذا يسخر علماء الغرب علمهم لتقليص معنى القيم وتشويه معالمها والنأي بها عن أهدافها الشمولية النبيلة.
• ويهمنا هنا أن نستلهم من بدع الغرب في شهر أبريل مكرمة حسنة هي من ابداعنا الأصيل المتحرر من آثار الغزو، وهي تخصيص يوم السادس عشر من أبريل يوما للعلم في الجزائر، وذلك تخليدا لوفاة العالم العامل بعلمه عبد الحميد بن باديس،
• وإذا كان بعض الجزائريين من الخائضين مع الغرب في بدعه ونزواته يحلون لأنفسهم الإيقاع بالناس باسم سمكة أبريل ويضحكون عليهم تحت عنوان تقنين الكذب فيكبدونهم الخسائر ويعبثون لديهم بالمشاعر، إذا كان هذا يحدث كل سنة فتطفو آثاره على صفحات الإعلام، فإن المستنيرين من الجزائريين هم الذين طهروا شهر أبريل بالعلم من الكذب.
• لقد جعل هؤلاء المستنيرين من شهر نيسان موعدا للنشاط العلمي تعقد فيه الندوات، وتلقى المحاضرات، وتفتح دور الثقافة والمكتبات.
• سنة حسنة هي هذه التي دأبت عليها الجزائر في عهد الرئيس الراحل هواري بومدين سيكون أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة.
• وإذ تستوقفنا الذكرى بجلالها وجمالها فتربطنا بمن كانوا من علمائنا شموعا أضاءت ربوعنا المطرزة الحواشي بالظلم والظلام والجهل والجاهلية، وإذ تلهمنا مشاعر الوفاء لمن كانوا قدوة لنا في رسم طريق الخلاص والتحرر بالعلم، وبالجهاد القائم على الوعي، فإن هذه الذكرى كفيلة بأن تثير فينا بعض التساؤلات المشروعة ونحن نستعرض تاريخ الجزائر الثقافي والسياسي على ذبذبة ما بثه فينا العلماء الأعلام، ولعل من هذه الأسئلة نرسم الأسئلة التالية:
1- هل وعينا -حقا- معنى العلم والاحتفاء به؟ إذا كان ذلك كذلك فلمَ لا تتبنى جامعاتنا ومراكز ثقافتنا ومنتدياتنا الإعلامية مهمة العناية بالعلم في شهر العلم فتستلم مشعله من أيدي المنظمات الشعبية وتخلصه من الطابع الفولكلوري الذي غالبا ما يطمس وجهه الصحيح لتضفي عليه الطابع المنهجي الذي ينتظم فيه كل الباحثين والجامعيين في شتى المجالات ومختلف الاختصاصات.
2- لماذا لا تنتظم الوزارة المعنية بالعلم والثقافة في منظومة العلم في شهر نيسان فتخصص الجوائز التحفيزية لأحسن بحث وأنفع كتاب وأفضل مبدع وأجدى باحث.
3- لماذا لا ترصد الميزانيات الخاصة لمخابر العلم ووحدات البحث وفرق التنقيب عن لآلئ الفكر وكنوز المعرفة، فتمد لهم يد التشجيع وتعلي من قيمة التراث الفكري والبشري لتدفع بعجلة البحث العلمي إلى الأمام.
• فإذا كنا نعتني بثقافة الأفلام والأقدام فنقدم مكافأة ضخمة لكل من سجل هدفا في شباك الخصم، ونخلد مشهدا سينمائيا على خشبة المسرح وشاشة الفلم، لمَ لا نقتدي بذلك في ثقافة العقول والأقلام، فنقدم وساما رمزيا أو مبلغا نقديا، لكل من سجل هدفا في شباك العدو المشترك وهو الجهل فنحقق التوازن بين الملكات، ونحقق المساواة والعدالة بين مختلف القدرات والكفاءات؟
• ففي فهمنا المتواضع أن يوم العلم، وإن كان يرمز إلى المبدأ الباديسي، يتجاوز في أبعاده المعلم التأسيسي إلى كل علم نافع رئيسي، وإلى كل مبدع وفاعل في حق المعرفة، بدءا بصاحب الفقه والعقيدة، وانتهاء بالطبيب وصاحب المشرط المغناطيسي.
• إن ذكرى يوم العلم هي الفرصة التي تعود علينا كل سنة فتوقظ فينا روح الإرادة على تقويم وتقييم ما قطعنا من أشواط وخطوات في كل الميادين العلمية. وهي لحظة تأمل لمراجعة الذات حول ما تحقق، وحول ما بقي وما هو آت. إننا في ذكرى يوم العلم يجب أن نقيس قاماتنا ومدى شحذ إرادتنا بقامة ابن باديس وصحبه في مواجهة التحديات، والقدرة على التصدي لمختلف الغارات: فنشحذ في ضوء ذلك إرادتنا، لتحصين ذاتنا ضد مختلف الآفات المادية والاديولوجية، وأخطرها داء فقد المناعة الوطنية والحضارية، يجب أن يكون يوم العلم هو المهماز النفسي الذي يوقظ وعينا، لمراجعة منهجنا في التعامل مع العلم والعلماء، وقياس درجة الفاعلية في ما نملك من مؤسسات وضعت أساسا لخدمة الثقافة والمعرفة العلمية، وفي هذا المجال يحق لنا أن نتساءل بكل موضوعية:
• هل الوفاء للروح العلمية لعلمائنا يكمن في مجرد تخصيص يوم من السنة للتعريف بآثارهم وتخليد مآثرهم؟
• أليس من الوفاء لابن باديس وصحبه من العلماء أن تخلد أسماؤهم، بإطلاقها على الجامعات والمراكز العلمية، وما أكثرها؟ فمن أحق من العلماء بحمل الجامعات لأسماء الأعلام؟ أليس من عطب الذاكرة أن تفتقر الجامعات الجزائرية إلى حمل أي اسم من أسماء العلماء قديما وحديثا؟
• ثم هل من الوفاء لابن باديس وللعلم أن تظل الجزائر خالية إلى اليوم وبعد عقود عديدة من الاستقلال من وجود مجمع علمي، أو أكاديمية علمية، أو مركز متميز للدراسات والبحوث الحقيقية؟ إننا نلتفت من حولنا فنجد بيت الحكمة في تونس، والأكاديمية الملكية في المغرب، في حين يشاع عن وجود مجمع اللغة العربية في الجزائر الفاقد لمقومات الحياة. أمن قلة في عدد ونوعية العلماء والباحثين في الجزائر؟ هل هو فقدان الإرادة السياسية؟ ومن المستفيد من فقد هذه الإرادة؟.
• إن الجزائريين اليوم، والحمد لله، قد أثبتوا وجودهم في كل المجامع العلمية التي وجدوا فيها، فكيف يعترف بقدراتهم ذوو الاختصاصات العلمية في العالم وتنكر أحقيتهم بلادهم وهي أعرف البلدان بأبنائها؟.
• إن التنمية التي نتغنى بها كل لا يتجزأ، وأن رأس التنمية هو العقل البشري، فمحال أن تتقدم صناعة أو تتطور فلاحة أو تفلح تجارة في غياب العلم والثقافة؛ ذلك لأن الثقافة هي الضامنة لسلامة التنمية في مختلف مجالاتها، وهي المعمقة لمعنى الانتماء لدى المواطن المؤتمن على التنمية، وبالتالي فهي الصاقلة للمواهب والموحدة للمذاهب والمحصنة لمكاسبنا ضد كل مفسد وكل ناهب.
• فإذا كان مفكرو الايديولوجيا اليوم يؤكدون على ثلاثية مقدسة لصناعة الوعي التاريخي، وهي الهوية، والعقل، والحرية، فإن هذه الثلاثية هي التي أثبتت وجودها وقدرتها في ثورات التغيير التي هزت أركان الأنظمة في أكثر من مكان..
• ولذلك فإن العناية بهذه الثلاثية ينبغي أن يكون هاجسنا الأول في تعميق دلالاتها، وتجسيد مقوماتها، واستباق أعراضها وتبعاتها، فهذا اليوم للعلم فرصة سانحة للقيام بعملية التغيير الذاتي الذي يستبق كل انفجار فيحصن الدار مما حل أو قد يحل بالجار فيقلل من الخسائر والأضرار..
• ذلك أن منطق الأحداث يعلمنا أن كل تغيير سياسي لا يسبقه عمل علمي منظم سيكون مصيره كمصير من يكتب على الماء.
• كما أن أي عمل في إسناد المسؤوليات لا يقوم على معايير علمية وموضوعية بعيدا عن كل العواطف الذاتية أيا كان نوعها لن يكتب له النجاح والدوام.
• لقد أثبتت التجارب الماضية عندنا وعند غيرنا أن الإنجازات التي تحكمت فيها الأهواء ولم تخضع لمقاييس النزاهة والكفاءة والإخلاص هذه الشعارات التي لا تزال مظلومة عندنا قد تحطمت في أول امتحان كما يتحطم القصر المصنوع من سعف النخيل، والحقيقة أننا لم نمهد للبناء الوطني بوضع الأسس المضادة للزلازل المادية والمعنوية، وما هذه الأسس إلا اللبنات التي أقام عليها سلفنا الصالح، ومنهم علماؤنا، بناء الإنسان والمجتمع، ومن هذه الأسس على سبيل المثال:
• 1- العناية بالتربية بعد التعليم؛ أي التربية بجميع أنواعها الخلقية والدينية والوطنية، لإيجاد التوازن المفقود لدى الجيل الناشئ.
• 2- تعميم هذه التربية بجميع أبعادها على كل مستويات التكوين، وعلى مختلف الاختصاصات الجامعية والمهنية والإدارية والتقنية.
• 3- العناية بثقافة التخصص الإسلامية في كل ميدان، كأن ندخل الطب الإسلامي في كلية الطب والصيدلة والهندسة، الإسلامية في كلية الهندسة، وجهود الفيزيائيين والكيماويين المسلمين في كلية العلوم الدقيقة والإعلام الآلي والفيزياء والكيمياء والفلاحة وعلوم الأرض.
• فهل يعقل أن نكون جامعيا في أي تخصص وفي جامعة عربية إسلامية وهو يجهل أبجديات الثقافة الإسلامية ولغة هذه الثقافة، في حين أنه مدعو لأن يعمل داخل مجتمع لغته العربية وعقيدته الإسلامية؟
• يجب البدء -إذن- بإصلاح هذا الخلل المنهجي في منظومتنا التربوية والعلمية حتى نحصن أجيالنا من آفات الغلو والتطرف واليأس والإحباط والتي طالما أودت بشبابنا ومن خلاله مجتمعنا إلى ما لا تحمد عقباه.
• هذه هي الدروس التي يجب أن نخرج بها من تخصيصنا ليوم العلم وتمجيدنا لعلمائنا الأجلاء في يوم ابن باديس فنغسل أفكارنا من بدعة العلم في يوم الكذب، ونصحح مفهومنا للعلم في يوم العلم.
• وكما يقول الشاعر الجزائري الخالد محمد العيد:
• أراك بلا جدوى تئن من الظلم              إلى العلم إن رمت النجاة إلى العلم
• أما ما يبثه الغرب المبتدع باسم الحداثة من إشاعة الكذب في يوم الكذب فما هو إلا سراب، يؤذن لمن تبعه بالخراب، وإن في ذلك لعبرة لأولي الألباب كل في موقع مسؤوليته وعلى درجة علمه.
• واللهم إني قد بلغت، اللهم فاشهد!

للكاتب عبد الرزاق قسوم يوم 01/04/2011 منقول من  أون لاين شروق

_________________
مدير المنتدى (webmaster ) يحيكم

Admin
Admin

عدد المساهمات : 162
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

http://mouhoubischool.forumfamilly.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كذبة العلم في يوم العلم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى